Featured Post

Inconvenient History: tales of lesser discussed history of Egypt & Israel

As Egypt's relationship with Israel takes central stage for both countries, a look at some interesting little known historical facts ...

Saturday, April 27, 2013

My Boston Marathon


Boston is my hometown, I have spent more of my life there than anywhere else and even though I moved to Europe in 2009, Boston remains the place I feel most at ease at, home. I am not a Boston native, I was born in Cairo where I spent my childhood, when I first moved to the US, I lived in California, which, I loved, but contrary to my own expectations I have become a Bostonian. It is the Boston Red Sox that I follow, WBUR that I listen to on the web and Boston trends I look at on Twitter; home! 

I was on a business trip in Australia, on that saddest of days, the day of the cowardly, cruel attacks on the Boston Marathon. It felt like disaster has struck my immediate family, I was in deep shock and disbelief. The distance from Boston, from my family, along with the massive jet lag and associated sleep deprivation added to my deep sadness, a sense of void in my heart, hollowness in my entire being. I hardly watch TV and rely on Twitter as my primary source of news. The very nature of following such horrible news on social media, naturally, added to my anxiety and tension.

The vast majority of the tweets were from the Boston Globe, other Boston media, CNN, few tweets of eyewitnesses and hundreds of tweets from people in shock and sadness expressing their grief or anger. Some tweets I saw emphasized bigger tragedies in other parts of the world and objected to Boston Marathon bombing dominating their timelines. An Egyptian tweep, mockingly stated that the Egyptians know one kind of running, away from an aggressive dog, or trying to catch a bus. Even though @el_Shazli tweet was of the self-deprecating type, it added to my sadness and actually angered me; how could someone crack a joke at a time like this?

It is a sad fact that many young Egyptians are smokers; a small tiny minority is active in sports of any kind. This generalization applied fully to me up to my early thirties, when I finally quit smoking and attempted to start running. Shortly after that, I moved with my family to Boston, where gradually I started running once or twice a week. I still remember an event that had a profound effect on my life, it was a Monday, Patriots Day, an official holiday in Massachusetts, commemorating early events of the American Revolution. Patriots Day is hardly known or observed outside of Massachusetts; it is celebrated on the third Monday in April and exactly at midday, the Boston Marathon starting gun fires.

I lived in Newton, MA, very close to the route of the Boston Marathon, but it was only after several years of living in the Boston area that I happened to be at home on Patriots Day, what a day it was! The 100th running of the Boston Marathon, a record number of runners, well over 40,000 were allowed to run that year. My kids excitedly took me up the street to the Marathon Route, the road was closed, hundreds of people on both sides, virtually all of our neighbors were there with beach chairs, or just sitting on the curb, lots of people of all ages, a total carnival atmosphere. I looked to the right and left up and down the route, the festival clearly stretches on for miles, all waiting for the runners to arrive.

Suddenly, police sirens, lots of commotion, very loud applause, a couple of police cars pass by and an older man in an open car, standing and waiving cheerfully left and right. I am told this is Johnny Kelley, the Grand Marshall of the Boston Marathon. Just a mile up the road there is a statue I run by of two runners, they are John Kelley, a younger and an older John Kelley. Kelley took part in the Boston Marathon 61 times, completed it 58 times, amazing! I have been running by that statue and now I have seen the man himself in the flesh. Few minutes later, the wheel chairs racers arrive, first the men, then the women … the focus and determination on the faces of these elite athletes close-up is hard to describe. Nearly half an hour later, the main event …the fastest men, fifteen minutes later the fastest women … .and then non stop runners, hundreds and hundreds of runners keep on passing by. The carnival on the street never stops, people offering water, energy drinks and oranges to the runners, cheering, yelling, clapping, lots of high fives. I walked back home for some lunch and some work phone calls, this after all was an ordinary working day for the rest of the country.

Two hours later, I walked up my little street to the Marathon route, still the carnival atmosphere, but with fewer spectators, the runners, were slower obviously, some were older, some were heavier, but plenty of young and athletic looking types too. As time went by there were more tired looking runners, some were clearly suffering from muscle cramps, some were bloodied from falls or the painful bleeding nipples, a common affliction of distance running, that I had not heard of before that day, I also saw plenty with dried salt on their faces, a result of lots of sweating, dehydration and wind. Some of these runners had their names on their shirts, so people would yell out come ‘on Pat or Rick …. others had other messages like running in memory of a father, mother or friend, or for cancer or autism. I stood watching these amazing people, cheering them on; their faces spoke of determination.

I was there for over an hour clapping and encouraging. The sheer determination of these ordinary, these slow runners amazed me, here I was close to Mile 18 of this 26.2 mile route, those runners if they finish, may only get to the finish line after dark, and they were still going and going defying pain and fatigue. I had only been running few miles, but right there and then, on that day, with these slow but determined people passing before me, I decided that I would one day run this Boston Marathon, maybe it would take me two years to do it, but I would run the Boston Marathon!

It took me a while to investigate signing up for the Marathon and after sometime I registered as part of the Kids At Heart team, raising money for the Boston Children’s Hospital. I started training harder, building up the miles. I was running five to six days every week, taking just one day off, I would get up early to run for an hour or so before work and have at least one long run on the weekend. My job required extensive global travel, so I was running everywhere in hotels on treadmills, on the hilly streets of Hong Kong, the crowded waterfront in Bombay, in Hyde Park and along Thames in London and of course along the Boston Marathon route itself when I was home.

Building up to the Marathon the Children Hospital team had organized training runs that were getting longer and longer and I run the New Bedford Half Marathon in March and a 20 Mile race from Maine to Massachusetts in brutally cold conditions. It felt, like I was running all the time, regardless of the cold and snow or even the heat if I was traveling. Three weeks before the date, I eased off on the training and gradually reduced my weekly mileage. I still remember a motivational event organized by Children Hospital where one of the patients spoke. Katie Lynch was in her twenties, but still had the body and voice of a child and hence still a patient of Children’s Hospital dealing with various complicated health issues from her rare genetic disorder. Few years later, this beautiful young woman did something, she never did before … she managed, unassisted, 26 steps, she nearly fell at the end, this was her marathon, years in the making.

Finally, Patriots Day! I woke up early and my, ever supporting, wife drove me the eighteen miles to the west, to Hopkinton, the small town where the Marathon starts. The streets were overflowing with thousands of runners, a short while after I arrived, the roads were closed to traffic, it must feel like some sort of an alien invasion to the residents of this sleepy town. It was a cold day, there was no place to sit, so people kept pacing up and down to keep warm, the lines for the porta-potties were getting ridiculously long, hard to accommodate all these runners hydrating and requiring toilets to the very last moment.

I finally handed my small carry-on bag with my official number stapled to it, the organizers would see to it, that we all receive our bags after the finish line. I went to line up towards the back, I expected that I would finish the marathon in over four and half hours; I wasn’t racing to beat others. We heard the cheers for the start of wheel chairs race and after what felt like forever, at exactly midday the starting gun. Lots of yelling and shouting, screams of excitement and joy, but we didn’t move an inch, after more than ten minutes we started moving slowly and it took me close to fifteen minutes to cross the Starting Line. We were still inching forward and it took another five minutes or so, before enough space opened up and I actually started running ..Finally!

It is hard to describe exactly how I felt then, I was excited for sure, but more I was apprehensive, I had many fears. I was worrying that I would trip up in the crowd, others did; I worried that I would have muscle cramps, that I wouldn’t finish the Marathon after training so hard for it. I had to focus on not starting out too fast, I have to pace myself; the route is mostly downhill for the first fourteen miles and this pounding can be brutal on leg muscles later. I had to keep hydrated even if I didn’t feel thirsty. The crowds on both sides of the road were so thick, cheering us wildly as we went through Hopkinton, then Ashland and Natick … and then we hit scream alley .. what an amazing experience running by Wellesley College whose students for decades have established this amazing tradition of making every single runner feel simply extra special, with their loud cheers and high fives, the young women of Wellesley College organize waves of cheerers so they never get tired.

Nearly five miles later, I made it to Newton and soon, the Newton hills! I run up the first hill, past the fire station and get closer to the spot where I was, not so long ago, standing cheering the runners. I heard my daughter shouting my name, then my son, my wife was there too, so were the neighbors, all cheering me on, my wife shouted that they would meet me near the finish line. I felt stomach cramps, I felt cold, but I went on and headed up heartbreak hill and down past Boston College, with loud music cheering us on.  This is where people normally hit the wall, right around the 20-mile mark, many people just can’t keep going beyond this point. Apart from the cold and my stomach cramps, which were getting worse, I knew that I would be able to finish, so I run on.

I run past Cleveland Circle for a long three miles, strong cold headwind made me feel very chilled, but I kept going, crowds had thinned out, but they were still rooting for us, cheering us on. Finally I passed Fenway and it was not as windy and much more crowded again, then a turn to the right followed by turn to left on to Boylston Street, I run stronger, the Boston Library on my right, I saw my wife standing on the left side of the street, my son is cheering wildly and my daughter shouting Papa! … I run past the finish line four hours and forty some minutes after I started.
Someone puts a medal around my neck and another young volunteer wraped a blanket around my shoulders and undid my shoelaces to retrieve the official chip that recorded my progress along the entire route. I staggered into a large tent where I retrieved my bag to enjoy the relative warmth and eat bagels and drink more fluids. I could hardly walk… around me hundreds of people, many with tears in their eyes from joy of finishing, from pain, or from both; hundred of marathon winners, each with own stories and reasons for running. The fact that the fastest runners crossed the line some two and half hours before us didn’t mean anything at all to me or to those around me, we were each in our own totally private race surrounded by thousands others with their own private races and we all won!

The Marathon in Boston has a special place, it is the world oldest marathon, it is held on this special holiday, that only we celebrate, it is the beginning, the real beginning of spring after our long harsh winter, it is school holiday week. But perhaps, most importantly, it is the personal stories that lead thousands of people to run, it is the amazing carnival atmosphere all the way from Hopkinton down to the finish line at Copley Square. It is a day of celebration and festivities, celebrating our ability, us ….we ordinary human beings who will our bodies to do the extraordinary …it is a celebration of our determination to defeat addictions or old bad habits, our inner journeys to achieve our hopes and aspirations, positive aspirations for no one runs a marathon for a mean or a negative reason. It is all about us, the runners, our families, neighbors, our friends and the entire community come to celebrate profoundly positive emotions and ideals.

A lot has been written about the brutality and cruelty of the bombings and condemnations of the abhorrent act have appeared everywhere. For many people outside of Boston it is still hard to appreciate what this event means to us. I wanted to write my own account as an Egyptian American, a Bostonian of my first Boston Marathon. I run the Boston Marathon twice more, each time, for my own very personal stories and reasons. The thousands that run on April 15, 2013 each had their own story, their own reasons for embarking on their personal journeys to train for and to run the marathon, so did their loved ones and the more than one million people that lined the streets along the entire route.

Weeks after the tragedy, I think of the amazing young woman, Katie Lynch, whose 26 step marathon required her to train, she did it to motivate us to run. Her little fragile body never stopped her from finishing high school and graduating from college and completing her very own little baby marathon. She did all she could do with her God given body until she finally passed away few years after I first saw her. This is what Boston Marathon about, ordinary people willing their God given bodies to do something very extraordinary and having their entire city will them on and celebrate with them. The bombing of the Boston Marathon is ultimately an assault on our humanity … the best of humanity…..it is a direct attack on the All Mighty God, the creator of these bodies, and it can never, never be of Him or in his Name.

AA
April 27, 2013

Monday, April 22, 2013

ماراثون بوسطن


بوسطن مدينتي و بيتي، قضيت فيها أطول فترة من عمري ورغم انتقالي للحياة  في أوروبا في ٢٠٠٩ لازالت بوسطن كما نقول بالانجليزية : "My home town" . كنت في رحلة عمل في استراليا في ذلك اليوم الحزين ، يوم الاعتداء الجبان على الماراثون في بوسطن. الإحساس كان كأن  اقرب الناس اللي قد تعرض الي فاجعة أو كارثة. و ربما وجودي في مكان بعيد عن أسرتي وعن بوسطن وفارق التوقيت وقلة النوم كانوا عوامل زادت من مشاعري بالصدمة والحزن العميق. مصدري الأساسي للأخبار هو تويتر وعندما نتابع أنباء وتطورات من هذا النوع بسرعة شبكات التواصل الاجتماعي الإحساس بالتوتر والقلق يتضاعف.

الغالبية العظمى من التغريدات كانت من شبكات الأنباء العالمية و صحف ومصادر إعلامية من بوسطن نفسها والعديد من المتعاطفين مع ضحايا المذبحة يعبرون عن مشاعرهم تجاه الصدمة وغضبهم وخوفهم. نسبة محدودة من التغريدات كانت تحتج علي اهتمام العالم ببوسطن على حساب أحداث أكثر بشاعة. لفت نظري بالأخص تغريدة من شاب مصري فيها نوع من التهكم عن النفس وكانت بمعنى أن المصريون لا يجرون إلا للهروب من كلب أو للحاق باوتوبيس أو حافلة نقل. وكانت تغريدة الشاذلي هي اول تغريدة قابلتها تحتوي على نوع من المزح ورغم أنها كانت تهكم على النفس 
.إلا أنها زادت من حزني واغضبتني

للأسف الشديد نسبة عالية من الشباب المصريين يدمنون التدخين وأقلية محدودة تمارس أي نوع من الرياضة وهذا التعميم انطبق علي أنا أيضا حتى أوائل الثلاثينات من عمري. بعد توقفي عن التدخين بفترة قصيرة بدأت رياضة الجري وبعدها بفترة انتقلت مع أسرتي إلى بوسطن. وبعد عدة سنوات من الجري مرة أو مرتين كل أسبوع حدث شئ هام في حياتي لاذلت اتزكرة بوضوح. كان يوم عيد الوطنية أو بالأحرى عيد المواطنة وهو يوم ذكرى حادث هام في بدء الثورة الأمريكية وهو إجازة رسمية في ولاية ماستشيوستس وعاصمتها بوسطن ولكنه يوم عمل عادي لدي الأغلبية العظمي من الأمريكيين. و تحتفل بوسطن بهذا العيد يوم الاثنين في شهر أبريل من كل عام في وقت متقارب مع أعياد الفصح، وينطلق سباق الماراثون في منتصف اليوم كل عام في عيد المواطنة. وفي عام ١٩٩٧ كانت هناك احتفالات عديدة بالذكرى المئوية الأولى لسباق البوسطن ماراثون و سمح لعدد قياسي من العدايين بالمشاركة. وكانت هذا اليوم اول مرة اذهب لمشاهدة سباق الماراثون حيث يمر طريق الماراثون بالقرب من بيتي. مسافة الماراثون ٢٦.٢ ميل أو ٤٢ كيلومتر ومنزلي يقع قريب من الكيلومتر ال ٢٩. وجدت الطريق مغلق تماماً للسيارات و أعداد غفيرة من الناس في انتظار السباق، وجدت كل جيراني تقريبا، أطفال و كبار والعديد من خارج المنطقة حضروا للفرجة. كارنيفال أو مهراجان في الشارع في انتظار وصول المشاركين في السباق.

وفجأة زادت الحركة ومرت عدة سيارات شرطة و بعدئذ سمعت تصفيق حاد ومرة سيارة مفتوحة بها شيخ في الثمانينات وهو جون كيلي الذي شارك في البوسطن ماراثون ٦١ مرة ويعتبر رمز لهذا السباق. بعد دقائق وصلت اول مرحلة من السباق وهم ذو الاحتيجات الخاصة على مقاعدهم، الرجال ثم النساء بعدهم. يصعب وصف الإصرار على وجوة هؤلاء المتسابقون. و بعد تقريبا نصف ساعة الحدث الرئيسي وصول اسرع عدائي الرجال و بعدهم بحوالي ربع ساعة النساء. ولا ينقطع مرور العدايين رجال و نساء. الكارنيفال في الشارع لا يهدأ ، تشجيع لأشخاص بعينهم أو للجميع، تقديم ماء أو مشروبات طاقة ، المدينة كلها في الشارع تحتفل بالماراثون بعد شتاء بوسطن الطويل. تركت الصخب وعدت الي بيتي لتناول طعام الغذاء وبعض مكالمات العمل حيث أنة كان يوم عمل طبيعي في أمريكا خارج الولاية. وبعد ساعتين تقريبا عدت الي طريق الماراثون ، انخفض عدد المتفرجون نوعا ما ولكن جو الكارنيفال لازال موجود و استمرت أعداد المشتركون في السباق، اقل سرعة و أحيانا أكبر عمرا أو وزنا من الأوائل، كنت أشاهد ناس مجهدة، بعضهم كان يجري في الم واضح وبعضهم كان يعاني من أنواع الشد العضلي وآخرون كانوا يعانوا من احتكاك الجلد وفي بعض الأحيان رأيت دم على ملابسهم وملح ناشف على وجوههم. بعضهم كتب أسمائهم على ملابسهم فكان التفرجون يصيحون تأييدا لهم بالاسم وآخرون كتبوا على ملابسهم أسباب مشاركتهم في السباق من أحياء ذكرى قريب أو حبيب إلى جمع تبرعات لعمل خيري الي العديد من الأسباب المختلفة.


وقفت أكثر من ساعة اشجع و بالتدريج قل عدد المتفرجون والمشاركون وقاربت الساعة الخامسة وقل العدد اكثر وفتحت الشرطة نصف الطريق. كنت أتخيل أن عدد من المشركين لن يتمكنوا من الوصول الي النهاية والآخرين قد يصلوا بعد حلول الظلام ولكني كنت أشجعهم و ابتسم لهم واصفق أحيانا، ما اشجع هؤلاء الناس وما أقوى عزيمتهم وإصرارهم٠ كنت على مدى السنوات السابقة أمارس رياضة الجري ولكن لمسافات قصيرة لا تتجاوز عدة كيلومترات ولكن يومها عقدت العزم .على جري الماراثون و تصورت أنة من الممكن أن أشارك في البوسطن ماراثون بعد سنتين

ثابرت في التدريب وكنت استيقظ قبل الفجر لأتمكن من الجري قبل العمل وكنت اجري ٥ أو ٦ مرات في الأسبوع و كانت ظروف عملي تستدعي سفري المتواصل فكنت اجري في أماكن عديدة وبلاد كثيرة من هونج كونج والصين الي الهند و سينغافورة ومن اليابان واستراليا الي بريطانيا وهولندا. وطبعا كنت اجري في طريق الماراثون لقربة من بيتي وحتي يزيد مراني على نفس مسار الماراثون. مناخ بوسطن في الشتاء شديد البرودة ولكن لم يمنعني برد قارص أو ثلج أو مطر أو حتى حر الهند من المثابرة على التمرين، كنت أتذكر نظرات الألم والمثابرة التى رايتها في البوسطن الماراثون السابق وارى نفسي في الماراثون. شاركت في سباق النصف ماراثون في فبراير في مدينة قريبة من بوسطن وسباق آخر بطول ٢٠ ميل في جو شديد البرودة على ساحل المحيط الاطلنطي وقبل السباق بثلاثة أسابيع بدأت تدريجيا إقلال التدريب كما كانت تنصح كتب رياضة الجري وكتيبات التدريب التي وصلتني بعد تسجيلي البوسطن ماراثون عام ١٩٩٨.

وأخيرا يوم الماراثون، استيقظت مبكرآ وذهبت مع زوجتي إلى مدينة هوبكينتون ١٨ ميلا غرب منزلي وهي نقطة بداية الماراثون. مدينة أو بالأصح ضاحية صغيرة بدت مكتظة بآلاف المشتركين في السباق. كان الجو بارد بعض الشئ ولايجود مكان للجلوس إلا في منتصف الشارع و حوالي الساعة التاسعة تم إغلاق معظم الشوارع للسيارات، ومضى الوقت بطيأ ومع اقتراب الساعة ١١ ظهرت مشكلة عدم كفاية دورات المياة المتنقلة وكانت الطوابير طويلة للغاية٠ سلمت حقيبة صغيرة عليها رقمي وبها احتيجاتي الي المسؤولين لاستلامها بعد خط النهاية وذهبت للانتظار في مكانى في الخلف. كنت أتوقع إكمال الماراثون في حوالي اربع ساعات ونصف على الأقل٠ سمعنا صوت إقلاع المعاقون أو ذوي الاحتياجات الخاصة كما نطلق عليهم في أمريكا احتراما لقدراتهم الفذة ونجاهم في تحقيق الكثير من الإنجازات ولو بطرق مختلفة نسبيا. وفي تمام الثانية عشر سمعنا طلقة مسدس بداية الماراثون و صفق الكثير وسمعنا صرخات السعادة ولكن لم نتحرك بعد. وأخيرا بدأت الحركة ببطآ شديد و أخيرا وبعد خمس عشر دقائق عبرت خط البداية و بعد خمس دقائق أخرى تمكنت من بدء الجري لكن بحرص نتيجة الزحام الشديد وبعد دقائق محدودة فتح الطريق، اخيرآ.


لايمكن أن اوصف شعوري بسهولة في تلك اللحظات أو بالأحرى اول ساعة، كان هناك نوع من النشوة ولكن بالأكثر كنت اشعر بالخوف، كنت أخشى أن لا انجح في إكمال الماراثون أو أن أعاني مشاكل من عضلات أو تنفس أو أي مشاكل أخرى. كان يجب إلا اسرع في البداية حتى لا افقد قدرتي على المثابرة الي الآخر. النصف الأول من الطريق في انحدار مستمر مما يشجع على زيادة السرعة ولكنة أيضاً يزيد الحمل على الرجلين ويؤثر سلبيا على العضلات. الجماهير تحوط بالطريق تشجعنا و تصفق لنا ونصل الي كلية وليزلي  وهي تعد من اشهر الكليات النسائية في أمريكا و ههنا يبدأ مايعرف بحارة الصريخ حيث يضيق الطريق لزيادة عدد المشجعات و نعامل كأبطال وللأسف تزيد السرعة رغم استمرار الطريق في الانحدار. و اقترب من منطقتي بعد اكثر من ثلاثة ساعات ، منطقة التلال في مدينة نيوتن، منطقة الصعود، هذة منطقتي التى اعرفها جيدآ٠ وها أنا اقترب من بيتي واسمع ابنتي ثم ابني يصيحان باسمي وجيراني وأولادهم. أحيي الجميع واستمر واعاني من مغص في معدتي والإحساس بالبرد ولكن استمر. وتنتهي مرحلة الصعود ونصل الي كلية بوسطن وأصوات الموسيقي الصاخبة. آخر ثلاثة أميال صعبة، طريق عريض والرياح قوية قادمة من المحيط في مواجهتنا باردة ، وأحس بالضعف والبرد ولكني مطمئن أني ساكون قادر على إتمام الماراثون. وبعد ثلاثة أميال مملة ينعطف طريق الماراثون الي اليمين ثم الي اليسار علي شارع بويلستون ويقرب خط النهاية بالقرب من مكتبة بوسطن. واعبر خط النهاية..... لقد أكملت الماراثون ويتقدم اللي شاب ليضع ميدالية إكمال الماراثون حول عنقي وفتاة تطلب مني أن تحصل الميكروتشيب المربوط بحذاءي والذي يثبت إكمالي لجميع المراحل. قامت هي بفك الحذاء وأخذ الميكروتشيب. ارتعش واجد صعوبة في المشي واحصل علي حقيبتي مقابل الإيصال.


شاهدت أسرتي الحبيبة قبل عبور خط النهاية على يسار شارع بويلستون ولكن لا أتذكر حضورهم معي لاستلام اغراضي، اعتقد أني دخلت خيمة كبيرة للمشاركون في السباق فقط وحاولت أن أتجنب البرد بعض الشئ واشرب سوائل لتعويض بدني عما فقدته. لقد كسبت السباق وحصلت على الميدالية، لقد أكملت الماراثون بعد عام واحد من وقفتي كمتفرج. وكنت انظر حولي واري الكثيرين وفي عيونهم دموع من الفرح ومن الأم العضلات واحيانا من المجهود والتعب. كلنا كنا من الفائزين رغم أن اول من عبر خط النهاية سبقنا بأكثر من ساعتين ونصف ساعة. قربة العشرون ألف متسابق أكملوا الماراثون وكل شخص منا له قصة خاصة بة دفعته للمشاركة و للتدريب، حكايات وحكاوي من كل رجل وامرأة من أصغر شابة في العشرين من عمرها الي من فوق السبعين. وكما كانت أسرتي الصغيرة تعيش حلمي في إكمال الماراثون وتتباع خطوات تدريبي وتؤيد نئ وتقلق علي، كان لهؤلاء الآلاف احباءهم وأقربهم يؤيدهم ويتابعون حكايتهم.

اهتمام بوسطن بالماراثون يعود الي أنة اقدم ماراثون في العالم ولانة يوم إجازة خاص بنا دون عن أمريكا ككل وعن أنة يوافق نهاية الشتاء القارص و اول يوم في إجازات الربيع للمدارس ولكن اهم شئ هو القصص والحكايات التي تدعوا الآلاف إلى المشاركة في السباق والجو العائلي الجميل على طول ممر الماراثون من هوبكينتون إلى خط النهاية بجوار مكتبة بوسطن المركزية. يوم الماراثون في بوسطن يوم احتفال بقدرة الإنسان العادي على تغيير نفسة على تحقيق إمالة علي الانتصار على ضعفة على ادمانة...يوم تحقيق آمال عديدة، آمال إيجابية خالصة ، لا تشمل كراهية أو سلبية ... يوم احتفال اجتماعي كبير واحتفالية بالإنسانية و بقدرتنا كبشر على المثابرة وإخضاع أجسادنا لتحقيق أهداف شريفة ونقية.

كتب الكثيرون عن الاعتداء القاصي الجبان على الماراثون و شجب الجميع قتل الأبرياء ولكن لم يتفهم الكثير من الناس الشعور بالصدمة و مدى الحزن والغضب الذي حل ببوسطن بالأخص وأمريكا والغرب بشكل عام. حاولت في هذا المقال أن اقدم ما يعني البوسطن ماراثون لي كمصري أمريكي ، كمواطن من أهل بوسطن. ولقد أكملت الماراثون في بوسطن بعد هذه التجربة الأولى مرتين وكان لكل مرة حكاية وقصص وأسباب. و الآلاف الذين شاركوا في السباق وأهلهم واحبابهم كلهم لهم قصصهم و الأكثر من مليون مشاهد من اول الماراثون في هوبكينتون إلى خط النهاية حضرو للاحتفال والبهجة وللاحتفالية بقدرة الله عز وجل على خلق الإنسان وتكوينه و هبتة القدرة علي تسخير جسدة وعقلة لإنجاز الصعب. القنابل والإرهاب والدم هي في الحقيقة ليست تحدي لبوسطن أو لأمريكا و لكن تحدي للإنسانية بما يشمل ذلك من تحدى إلى الخالق الجبار

ايمن عاشور